Monday, August 8, 2016

إطلالات


أدعوك ان تطل بقلبك 
وتلتقط صورة خاطفة
لماستكون عليه قصتنا 
اذا أنرنا لها شموعي ذات الرائحة الفواحة
إذا سمحنا  للطيور الضائعة 
أن تبني أعشاشها فوق بوابتنا الخشبية 
إن حياة كل منا تحتاج إلى 
ذلك البرق الخاطف  في سماء رمادية 
اتدري؟
أحب مرونة اللون الرمادي ولكني
لا أرتاح للبرق 
فهو ينير لي فجأة
 ويتركني في عتمة أقوى
******
في الأساطير التي تعرف أني لاأحبها
لا تختفي الفراشات 
إنما تتحول إلى زهور برية 
تعيش مائة عام 
عطرها خفيف مثل ألوانها 
ولكنها تبهج الناظرين 
يبدو أنني سأحب الأساطير 
ياصديقي .....لأجلك فقط
يوليو 2016