Monday, August 8, 2016

عودة

قرأ في دفترها خلسة:
.دع قلبي وشأنه
فهو مشاكس ويحب قفز الحواجز
تدغدغه وانت لا تدري
فلا تلمه إن تصرف كالأطفال...

ولكن دعه يحب آلاف المرات في خياله
متعديا اطنانا من روتينه اليومي السخيف...
افرد له اوراقا فارغة
كي يملؤها بألوان طائشة..
سيعلقها في متحف القلوب
ويدعوك لافتتاحه ...

وفي صفحة مقابلة كتبت:
اعرف انك تنسى ...
فتعالى معي غدا كي نشتري ورودا لم تتفتح بعد..
لعل نداها يروي الطاقة المهدره
فليس لدي مايكفي لشحن
بطارية "المناهدة "
حتي تتحمل ضعف ماكانت.
تتحمله السنة الماضية....
سبتمبر2015