Wednesday, September 28, 2016

حصان الوادي

كان جامحاً ذلك الحصان 
الذي صاحبنا في الوديان البرية 
كان نشيطا ومتحمسا 
فوق طاقة خيالنا اليافع ..
أطعمته فتافيت سكرٍ بني
مثل لونه...

ألهذا سيظل ملازماً لظلي؟ 
أنت تعرفني جيدا
بل تحفظ تفاصيلي  
 عن ظهر قلب -ولكنك لاتعرف 
أنني لست ماهرة في صنع الأقنعة
او التماثيل التذكارية
كما همس لك عمدة مدينتك
انا أيضاً لست ببارعة في الألعاب
حتى ألعاب الفيديو
فأنا لا أجيد التخفي أو
التقمص ...
فأعذر سذاجتي
عندما تنتهي الحكايات 
تزيد ثرثرتي مع نفسي 
ويتضاعف تعلقي
بنجوم الليالي 
شديدة السواد..
فتذكرني اذا ما اكتمل القمر
ملاحظة :
هل لاحظتَ فراشات الضوء
التي كانت تحوم حول 
حصاننا البني؟
كانت تعلمه دروسها المنسية..

سلمى البنا 25  سبتمبر 2016